أكد صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، أنه يعمل على حصر كل من اتهمه بالفساد، ويعد الملفات القانونية اللازمة، استعداداً لمقاضاتهم على الاتهامات المتداولة على مواقع التواصل، إضافة إلى مسرب صورة العقد الموقع بين الصندوق وشركة تاورز واتسون، والخاص بمستشاري الموارد البشرية الأربعة الذين استقطبهم "هدف".

ويأتي تحرك الصندوق على خلفية، ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، من وثيقة تعميد توفير خدمات استشارية للصندوق، تتضمن تفاصيل تكلفة أربعة مستشارين تم التعاقد معهم بإجمالي بلغ 5.42 ملايين ريال، لتقديم خدمات استشارية وفنية وتشغيلية للإدارة العامة للموارد البشرية في الصندوق، خلال الفترة بين 16 مارس و31 ديسمبر 2014.

حيث يتاح للصندوق بناء على التعليمات الموجهة للجهات الحكومية في حال اتهامها اتباع أحد مسارين لمواجهة اتهامها بالفساد، إما عبر الرد الإعلامي وتوضيح حقيقة الموضوع، أو اتخاذ إجراء قضائي، إذ فضل الصندوق اللجوء إلى القضاء ومحاسبة متهميهم بطريقة رسمية.

وأشار إلى أن الهدف من إثارة حملة مضادة للصندوق بسبب صورة العقد المنتشرة هو هدف شخصي بحت، إذ إن إثارة الموضوع تمت بواسطة معرف وهمي تمكن الصندوق من معرفة صاحبة ويعمل حالياً على إنهاء ترتيبات مقاضاته.